قدم وزير التموين الدكتور علي المصيلحي شرح مفصل حول ما تقوم به وزارة التموين من إجراءات للتأكد من وصول الدعم إلى مستحقيه من المواطنين حيث أكد الوزير أن بطاقات التموين هي الألية الوحيدة في مصر حتى الآن التي تصل إلى المواطن مباشرة، وتخدم البطاقات التموينية الملايين من الشعب المصري وذلك من خلال تقديم مختلف السلع الغذائية .

أشار وزير التموين أن الدعم يهدف أن يصل إلي فئة بعينها وهي الفئة الأكثر احتياجاً من المواطنين وأكد أن هناك خطوات إصلاحية بدأت في وزارة التموين والتي بدأت من عام 2016 وحتى الآن والتي تمثلت في زيادة الدعم المقدم ليصل الآن إلى 50 جنيه للفرد، وتتكلف الدولة 38 مليار جنيه لبطاقات التموين بينما تصل ميزانية الخبز ل 46 مليار جنيه .

وزير التموين الدعم لا يصل غلى مستحقيه حتى الآن

مع التكلفة المرتفعة التي تتحملها الدولة لكلنا من بطاقات التموين والخبز أكد وزير التموين أنه حتى الآن لم يصل الدعم إلي مستحقيه ولذلك قامت الوزارة بطلب تحديث البيانات لتتمكن الوزارة من أمتلاك قاعدة بيانات ولمعرفة المستحقين للدعم، وأشار وزير التموين أنه تم استلام المستندات الخاصة بالمستفيدين في 15 من الشهر الجاري وهو الموعد النهائي لتقديم المستندات المطلوبة .

أكد الوزير أن الوزارة انتهت اليوم من إدخال جميع البيانات التي وجدت في المستندات التي تقدم بها المواطنين للوزارة وسوف تقوم الوزارة بمراجعة البيانات لاحقاً وليكون لدى الوزارة قاعدة بيانات لأول مرة، كما ستقوم الوزارة بالاستفادة من قاعدة البيانات في المنظومة الجديدة كما يتم ربط قواعد البيانات المختلفة في التعليم والكهرباء، وكانت وزارة التموين تقدمت بتحديث بيانات بطاقات التموين في مختلف المحافظات من خلال مكاتب البريد وبقالي التموين للتيسير على المواطنين في عملية تحديث البيانات .